الرواية الكاملة لحادثة الاعتداء على طفل إهدن…

0
123

أمضت إهدن أمس ليلة مقلقة بامتياز حيث انتشر خبر الاعتداء على طفل من قبل احد السوريين كالنار في الهشيم وتناقله معظم الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي في المنطقة في وقت تم اتخاذ الاجراءات الامنية اللازمة لجهة القاء القبض على المعتدي وعرض الطفل على طبيب شرعي.

وقد تنوعت الاراء التي علقت على الخبر بين مطالب باخراج السوريين من البلدة الى اخرين دعوا الى التشدد في السماح لاقامة العمال السوريين بين المنازل لاسيما ان الحي الذي وقعت فيه الحادثة مكتظ بالمواطنيين من ابناء البلدة وبالسوريين ايضاً.

مصدر في بلدية زغرتا اهدن اكد لـ “سفير الشمال” ان رئيس البلدية الدكتور سيزار باسيم امضى ليلته متابعا للحادث وصولا الى كشف الحقيقة كاملة، واكد المصدر ان البلدية لا تسمح باقامة اي سوري في اهدن اذا لم يتم تسجيله في البلدية ويستحصل على الاوراق المطلوبة.

وقد صدر عن البلدية بيان جاء فيه: “يهم بلدية زغرتا – إهدن ان توضح ملابسات ما حصل في قضية الطفل أ.ط والأخبار التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام حول تعرضه للإعتداء.

إذ تؤكد البلدية ان السلطات المختصة قد اوقفت المشتبه به وهي تجري كافة التحقيقات اللازمة معه بتهمة التحرش بالطفل المذكور ولتبيان خلفيات الحادثة.

هذا وقد عُرض الطفل على طبيب شرعي حيث اكد ان لا وجود لإعتداء جنسي.

ويقوم رئيس البلدية بالتواصل مع اهل الطفل ومتابعة الموضوع، ودعت البلدية الأهالي الى عدم الإنجرار وراء الشائعات والتحلي بالحكمة.

من جهته غرّد عضو “التكتل الوطني” النائب طوني فرنجيه على موقع “تويتر” قائلاً : “الحمدلله على سلامة الطفل الذي تعرض للاعتداء في إهدن ونطالب باتخاذ أقسى التدابير بحق المرتكبين”، مشدداً على أن “أمان إهدن وسلامة وسعادة أهلها وزوارها أولوية”.

وقد دعا فرنجيه الجهات المختصة إلى “اتخاذ إجراءات صارمة تحول دون تكرار أي اعتداءات مشابهة وخاصة في الأحياء السكنية”.

وفي معلومات لـ”سفير الشمال” ان الطبيب الشرعي عاين الطفل وتبين انه لم يحصل اي إعتداء جنسي انما وحسب ما رواه الاهالي فان العامل السوري كان من ضمن ورشة في منطقة العقيبة في اهدن وانه استدرج الطفل الذي كان يلهو امام منزل اهله اليها غير ان بعض الجيران شاهدوا ما قام به وسارعوا الى القاء القبض عليه وتسليمه الى الاجهزة المختصة التي ما زالت حتى الساعة تقوم بتحقيقها.

بالمقابل تداعت مجموعة من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي الى وقفة احتجاجية عند السابعة من مساء اليوم امام سراي زغرتا استنكارا على ما حصل وللمطالبة بتنظيم الوجود السوري ليس فقط في اهدن بل في كل المنطقة منعا لتكرار هكذا حوادث علما ان المعتدي يملك اوراقا ثبوتية ولديه كفيل من ابناء المنطقة

الكاتب: حسناء سعادة ـ سفير الشمال