طوني فرنجيه: عصيون على الالغاء

0
390

التقى السيد طوني فرنجيه عدداً من سيدات زغرتا في قصر الرئيس الراحل سليمان فرنجيه حيث شدد على أن “المرأة هي أساس المجتمع وتشكل عامل تأثير على المجتمع وتكوينه”، لافتاً إلى الدور الريادي للمرأة في تيار المرده “النساء في المرده يحملن الراية”.
وقال: “هناك من يستعمل السلطة والقضاء والكيدية بالوظائف والمال لشراء ضمائر الناس، ولكن نحن عصيون على الإلغاء، وذلك بفضل ثقتكم ودعمكم، وليعلم الجميع أن محاولة شراء ضمائر الناس ذات الفكر والأصالة والوفاء هي عمليه فاشلة وخاسرة”.
وأكدّ فرنجيه أن “لدينا تاريخ ومشروع سياسي واضح، وُضِع منذ تأسيس المرده وعُدّل عام 2006، يحافظ على مبادئ أساسية منها: استقلالية القضاء وتكافؤ الفرص وتحقيق ازدهار اقتصادي”.
و قال: “الانفتاح والتوسع يسهم في إيصالنا للمجلس بكتلة وازنة، تسمح لنا بالعمل على نطاق أوسع وبشكل أقوى كما عملنا في كل الوزارات التي تسلمناها في الفترات السابقة”، مضيفاً “كما ساهمنا في ايقاف ملفات فساد وملفات تضر بمصلحة البلد مثل ملف البواخر وكما كنا السباقين في المطالبة بتنظيم دخول اللاجئين السوريين إلى لبنان”.
ولفت فرنجيه إلى أن “المشكلة الأساسية، التي نعاني منها في لبنان هي الأزمة الاقتصادية والمالية”، مشيراً إلى أن “الوضع الاقتصادي في السابق كان أفضل مما هو عليه الآن، حيث عاش لبنان فترة ذهبية خلال حقبة الرئيس الراحل سليمان فرنجيه”.
وأردف: “ما نسعى لتحقيقه من خلال مشروعنا وعملنا هو الازدهار الاقتصادي إذ اننا لا نسعى لتبوء المناصب والحصول على مراكز في سلطة انما اعادة البلد إلى العصر الذهبي.. وهذا ليس حلماً!”.
وأضاف: “يعاني اللبنانيون وأهل الشمال وزغرتا من مشكلة الهجرة”، لذلك نريد أن نأخذ بعين الاعتبار هذه المشاكل للحفاظ على استمراريتنا ولتثبيت الناس في وطنهم وأرضهم”، مؤكداً أن “هذا مشروعنا وقضيتنا ليس فقط في زغرتا انما في كل ارياف ومناطق لبنان ولكن المسؤولية تبدأ من زغرتا”.
وأضاف:” سنعمل لخلق فرص عمل للناس لا أن نؤمن لهم الوظائف، فنتيجة هذا الاسلوب وصلنا الى ما نحن عليه الآن من بلد ومجتمع مفلس على مختلف الأصعدة”.
وختم: “لا يمكن لأحد أن يشترينا.. رصيدنا ثقتكم وسنخوض المعركة سويا”.